9 am to 7 pm

Monday to Saturday

Talatpaşa Mahallesi

Beylikduzu, Istanbul

00905346560778

info@elitehomespro.com

مقارنة العقارات

لماذا أحتاج للاستثمار في تركيا؟

عندما يقرر أحد المستثمرين استثمار أمواله فإنه لا بد أن يضع في ذهنه تصورا واضحا عن البلد وجهة الاستثمار من حيث نظامها الاقتصادي و معدل نموه ومدى استقراره وطبيعة العمالة المتوفرة بها من حيث السن والأجور وكذلك ما تمتلكه البلد من مصادر للطاقة  وطبيعة المعاملات المالية والقانونية والضرائب المتعلقة بمجال الاستثمار الذي ينويه المستثمر.

في هذا المقال نوضح لكم هذا التصور عن تركيا من حيث اقتصادها والعمالة المتوفرة بها وكل ما يهم المستثمرين حول مصادر الطاقة والنمو الاقتصادي والجو الاستثماري وغيره.

الاقتصاد التركي:

 يعتبر الاقتصاد التركي من أكثر الأنظمة الإقتصادية نجاحاً ‘ حيث حققت تركيا رقما قياسيا في معدل النمو الاقتصادي فقد زاد إجمالي الناتج  المحلي GDP إلى ثلاثة أضعاف ما بين عامي 2002 و 2015.

وفيما يتعلق بنمو الاقتصاد التركي مقارنةًُ بالأنظمة الاقتصادية العالمية فإنه يتوقع لتركيا أن تكون الأكثر نموا اقتصاديا من بين أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية  OECD وذلك خلال العام 2017 بمتوسط زيادة سنوية غير متوقعة في الناتج المحلي.

وكذلك فإن الاقتصاد التركي يحتل المركز ال 17 بين أقوى الأنظمة الاقتصادية في العالم وهو أيضا صاحب المركز السادس بين أقوى الأنظمة الاقتصادية من بين دول الاتحاد الأوروبي عام 2015.

مثل هذه الزيادة في الناتج المحلي والقوة التنافسية للاقتصاد التركي جعلت تركيا محط أنظار المستثمرين الأجانب ‘ ففي اسطبنول فقط يودع المستثمرون الأجانب أكثر من 3 بليون دولار ويصل مجمل الاستثمارات الأجنبية في تركيا حوالي 165 بليون دولار.

بالإضافة إلى النمو الاقتصادي المطرد والقوة التنافسية الاقتصادية فإن الخطوط الجوية كانت  عامل جذب مهم للمستثمرين من حيث مرونتها واتصالها المتشعب بدول العالم وجودة الخدمات المقدمة فيها ‘ كل ذلك جعل مطار اسطنبول أتاتورك يحتل المركز الحادي عشر بين أكثر المطارات انشغالا.

كما أن نجاح الخطوط الجوية التركية أصبح محل دراسة في جامعة هارفرد.

السكان:

وصل عدد سكان تركيا إلى نحو 78.7 مليون نسمة في 2015. نصف هذا العدد من السكان تحت عمر 31 عاما وبذلك تعتبر تركيا هي الدولة صاحبة أكبر نسبة شباب في سكانها مقارنة بباقي دول الاتحاد الأوروبي. يتميز السكان في تركيا بأنهم متعلمون ومتعددي الثقافات ونشيطين مما يمثل حافزا للمستثمرين لضمان بيئة استثمارية وتجارية مستقرة وناجحة.

القوى العاملة في تركيا:

يتخرج في تركيا حوالي 733,000 طالب سنويا من 193 جامعة بالإضافة إلى

 أكثر من 95,0000 طالب ثانوي حوالي نصفهم من المدارس الثانوية الفنية والمهنية. بما يعني توافر القوى العاملة بشكل جيد.

وكذلك تتميز القوى العاملة في تركيا بأنها  مؤهلة وتنافسية حيث أن تركيا بها  أكثر من 29.7 مليون شاب متعلم ومحترف مما يضمن للمستثمر زيادة الكفاءة الانتاجية.

الجو الاستثماري المنفتح والاصلاحي:

يتميز الجو الاستثماري في تركيا بأنه منفتح ومحفز وجاذب للمستثمرين ولعل هذا كان سببا في أن

تركيا تصبح ثاني أكبر دولة في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية فيما يتعلق بشروط الاستثمار الاجنبي المباشر فيها وذلك منذ عام 1997.

من هذا المنطلق أصبحت تركيا  بيئة صديقة للاستثمار حيث يمكنك انشاء شركة خلال سبع أيام ونصف بينما في باقي دول الاتحاد الأوروبي تحتاج 15 يوما لذلك. كذلك فإن وجود أكثر من 46800 شركة ذات رأس مال عالمي هيأ للاستثمار التركي ظروفا جيدة تسمح بالتنافسية الاستثمارية العالية.

موقعها المتميز:

تحظى تركيا بموقع جغرافي متميز جعلها حلقة وصل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب مما جعلها منفذا تجاريا مهما و مقصدا لأكثر من 1.6 بليون عميل من أوروبا و الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

البنية التحتية  ومصادر الطاقة:

تتميز البنية التحتية بأنها حديثة ومواكبة للتطورات التكنولوجية  سواء فيما يتعلق بالنقل أو الاتصالات أو مصادر الطاقة.

أما بالنسبة لمصادر الطاقة في تركيا فإنها تعتبر من أهم محطات الطاقة في أوروبا و التي تربط الشرق بالغرب. كذلك تقع تركيا بالقرب من أكثر من سبعين بالمائة من مصادر الطاقة في العالم مما يمنحها ميزة مهمة في مجال الطاقة.